عين الأردن

 

  e8eb9f3ac81e1e359486fcad796d3a29

 

 

 


 

الثلاثاء20190521

آخر تحديثالثلاثاء, 21 أيار 2019 3am

S10Launch 728x90 Ar

gig 2019 1720x90

 

 

نمو في الأرباح التشغيلية للبوتاس بنسبة 150% خلال الربع الأول

main image5aa3ebe3f118a

 

الصرايرة : الشركة حققت أرقاماً قياسية تاريخية في الربع الأول ....

(38,5 ) مليون دينار الأرباح الموحدة لشركة البوتاس العربية بعد الضريبة والمخصصات وعوائد التعدين في الربع الأول من العام

عين الاردن - حققت شركة البوتاس العربية أرباحاً صافية موحدة بعد الضريبة والمخصصات وعوائد التعدين في الربع الأول من العام 2019 بلغت (38.5) مليون دينار مقارنة مع (25.7) مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي أي بارتفاع بلغت نسبته 50%.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية السيد جمال الصرايرة أن إرتفاع الأرباح في الربع الأول من العام الحالي جاء بشكل رئيسي من الأرباح التشغيلية لشركة البوتاس العربية من بيع مادة البوتاس والتي نمت بنسبة 150%. وأضاف بأن أرباح الشركات الحليفة وبالأخص شركة برومين الأردن لعبت دوراً هاماً حيث نمت بشكل مضاعف وبنسبة 95% عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وبيّن الصرايرة بأن الشركة حققت أرقاماً قياسية تاريخية في الربع الأول من العام 2019 على مستوى الإنتاج بلغت (635) ألف طن، مقارنة مع (597) ألف طن لنفس الفترة من العام الماضي.

وأضاف بأن الشركة تمكنت أيضاً من الوصول لرقم قياسي تاريخي آخر على مستوى المبيعات بوصول كميات البوتاس المباعة الى (629) ألف طن في الربع الاول من العام 2019 وبنمو بلغت نسبته 8%. كما ساهمت المبيعات القياسية اضافة الى ارتفاع اسعار بيع البوتاس في نمو إيرادات الشركة بنسبة 17% في الربع الأول مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ومن جهته قال الدكتور معن النسور الرئيس التنفيذي للشركة أنه وبحسب منظمة الأسمدة العالمية، فإنه من المتوقع أن ينمو إستخدام الأسمدة و لكن تحت شروط و أنماط مختلفة حيث سيلعب موضوع البيئة و الإستخدامات المثلى للأسمدة دوراً هاماً في تحديد الأنواع و الكميات المستخدمة.

ويتوقع أن يبلغ هذا النمو حوالي 2% أو ما يعادل 1,3 مليون طن من البوتاس سنوياً.

ومن الجدير بالذكر أن هذه النتائج المميزة جاءت بسواعد وكوادر أردنية، حيث أنه ومع بيع الشريك الكندي لحصته في شركة البوتاس العربية، أصبحت ادارة الشركة ادارة أردنية ممثلة برئيسها التنفيذي والنواب التنفيذيين، وذلك بعد أن كانت محصورة بممثلي الشريك الكندي بحكم الإتفاقية الموقعة في العام 2003.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث