عين الأردن

 495x72 2 copy

 

 

  

 

 

 

 


 

الأربعاء20190619

آخر تحديثالخميس, 20 حزيران 2019 1am

jo gal

 

gig 2019 1720x90

 

 

أخبار عربية ودولية

اكثر من 100 قتيل .. مطالب بإحالة مسؤولي فض اعتصامات السودان للجنائية الدولية

62019522843466

عين الاردن - قال مسعفون بالمعارضة السودانية اليوم الأربعاء: إن عدد قتلى هجوم الجيش وقوات الأمن على مقر الاعتصام والمتظاهرين ارتفع إلى 101.

وأشارت لجنة أطباء السودانية المركزية المعارضة، إلى أن قوات الجيش، قتلت في منطقة القضارف شرق البلاد شابا بطلق ناري في الرأس، ليرتفع عدد الضحايا إلى 101 قتيل

 الى ذلك  دعت نحو 60 شخصية عربية كافة الاتحادات الدولية، وهيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، إلى "العمل على الدفع لتشكيل لجنة تحقيق دولية لتقصي الحقائق وإحالة المسؤولين عن جريمة فض اعتصامات السودان للمحكمة الجنائية الدولية".

وقالوا، في بيان مشترك لهم، الأربعاء، وصل "عربي21" نسخة منه: "بحزن عميق وقلق بالغ تلقينا خبر فض اعتصام القيادة العامة واستشهاد ما لا يقل عن ثلاثين مُعتصما وعشرات الجرحى في الخرطوم".

وعبّروا عن أدانتهم واستنكارهم الشديدين لما تعرض له "الشعب السوداني من انقلاب على مكتسباته الشعبية التي حققها بإسقاط الطاغية البشير".

وأضافوا: "كما نُدين ونستنكر تدخل دول الثورات المضادة بشكل سافر، بدعم المجلس العسكري، ودفع المليارات له لكي لا تكون هناك ديمقراطية حقيقية في السودان، ليتمتع الشعب السوداني بحقوقه المشروعة، بدولة مدنية ديمقراطية، قائمة على مبادئ العدل والمساواة والحُرية".

 

كما دعوا "المجتمع الدولي عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، كما ندعو الاتحاد الأوربي وقبلهم الاتحاد الأفريقي بالاضطلاع بمسؤوليتهم السياسية، والدفع نحو الديمقراطية التي صادرها المجلس العسكري من الشعب السوداني".

وطالبوا بسرعة "اتخاذ قرار تجميد عضوية السودان في كافة المنظمات الاتحادات وغيرها من مؤسسات دولية، واعتبار الحكم في السودان حكم غير شرعي استولى على السلطة بالقوة الجبرية دون تفويض شعبي، بل صادر حق الشعب كأمة مصدر للسلطات".

ومن أبرز الموقعين على البيان:

المنصف المرزوقي (الرئيس التونسي السابق)، وأيمن نور (المرشح الرئاسي المصري السابق)، والمستشار أنور الرشيدي (ممثل الحركة الليبرالية الكويتية)، وتوكل كرمان (صحفية يمنية حائزة على جائزة نوبل للسلام)، وعماد الدائمي (نائب بالبرلمان التونسي)، وحسن نافعة (أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة)، عبدالسلام أجويد (إعلامي ليبي) وإيهاب شيحة (سياسي مصري)، وعمار الرفاعي (إعلامي وناشط حقوقي سوري)، وإيمان عبد المنعم (صحفية مصرية)، وماجدة محفوظ (ناشطة حقوقية)، وصفي الدين حامد (رئيس مركز العلاقات المصرية الأمريكية)، وأحمد البقري (إعلامي بقناة الجزيرة)، وحسام الغمري (رئيس اللجنة الإعلامية لحزب غد الثورة)، وأسامة جاويش (إعلامي مصري) وعصام تليمة (من علماء الأزهر)، وماجدة رفاعة (باحثة في العلوم السياسية)، وحسين صالح السبعاوي (باحث تاريخي)، وأسامة رشدي (سياسي مصري)، نادر فتوح (إعلامي مصري)، ومحمد العيد إبراهيم (رئيس مجلس السوريين الأحرار)، وعمر شحرور (رئيس حزب العدالة والتنمية السوري).

كما وقّع أحمد إبراهيم (شاعر وفنان مصري)، ونزار كريكيش (محلل سياسي ليبي)، ومحمد الطعمة أبو الكدع (معارض سوري)، ومحمود فتحي (رئيس حزب الفضيلة المصري)، ومسعد البربري (صحفي مصري)، ووفيق مصطفي (رئيس الجمعية العربية البريطانية)، وعبد الرحمن يوسف (شاعر مصري).

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث