الأربعاء20171122

آخر تحديثالأربعاء, 22 تشرين2 2017 8pm

jettbuslogo 2222

cccccIROOO copy copy

ابنة ثالث أغنى رجل في العالم: بالصدفة عرفت أن والدي ملياردير

frrr3329j

عين الاردن - لم تعرف ابنة ثالث أغنى رجل في العالم مكانة والدها حتى أصبحت في مطلع العشرينات من عمرها، ولم يكن والديها مصدر تلك المعلومة بل عثرت عليها بالصدفة.

وخلال حديثها لموقع Business Insider كشفت سوزان بافيت ابنة الملياردير الأميركي وارن بافيت (86 عاما) جانبا لم يكن معروفا عن حياة هذا الرجل الذي صنفه موقع فوربس ثالث أثرى رجل في العالم وثاني أثرياء الولايات المتحدةلعام 2016.

4F3A4236532 w610 r0 s

 

وقالت بافيت الابنة إنها عاشت حياة طبيعية مع والدها، أشهر مستثمر في بورصة نيويورك، لم تتخللها أي مظاهر ثراء كان يمكن أن تطلعها على وضع والدها الحقيقي.

ولم تتغير تفاصيل الحياة اليومية بالنسبة لسوزان منذ طفولتها وحتى خروجها من منزل والديها في مدينة أوماها بولاية نبراسكا، ففي طفولتها لم يكن والدها قد بلغ الشهرة وهذا المستوى من الثراء.

ولم تحن لحظة الحقيقة بالنسبة لسوزان إلا بعد أن تخرجت من المدرسة الثانوية وتركت مدينتها أوماها، لتقرأ بالصدفة مقالة منشورة في صحيفة وول ستريت جورنال، عندها أدركت أن لدى والدها أكثر بكثير مما كانت تعتقد.

وتحدثت سوزان عن تفاصيل يوم والدها الملياردير خلال تلك الأيام، فكان كأي رجل عادي يذهب إلى العمل صباحا ويتواجد دائما على مائدة العشاء ليدخل بعدها إلى مكتبه لبقية اليوم.

يذكر أن الملياردير العصامي ورئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي الذي تقدر ثروته بـ73.6 مليار دولار، حصل على المرتبة الـ15 على قائمة أقوى الشخصيات في العالم لعام 2016.

ولا يزال بافيت يقيم في ذات المنزل بمدينة أوماها، فلم يغيره رغم الثراء.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث