عين الأردن

 

482x70ز1

 

 


 

الأحد20180923

آخر تحديثالأحد, 23 أيلول 2018 11am

jettbuslogo 2222

ee24e3e8ba6fa1bb237a85161fb06a7b

 

"كارتر" يحذر من اندلاع حرب بغزة

عين الاردن - حذّر الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر، اليوم الخميس، من إمكانية اندلاع حرب في قطاع غزة، ستكون "عواقبها كارثية" على جميع دول المنطقة في حال اندلاعها.

جاء ذلك في جلسة لمجلس الأمن الدولي بصيغة "آريا"، والمنعقدة حاليا (حتى الساعة 16.10 ت.غ) بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، بدعوة من الكويت (رئيسة أعمال المجلس للشهر الجاري) وبوليفيا وفرنسا والسويد (أعضاء بالمجلس)، بعنوان "آفاق حل الدولتين من أجل السلام".

واجتماعات مجلس الأمن بصيغة "آريا" هي اجتماعات غير رسمية، تشارك فيها شخصيات بارزة من خارج المجلس لتسليط الضوء على قضايا معينة، بناء على دعوة أي دولة من الدول الأعضاء بالمجلس والبالغ عددها 15 دولة.

ويشارك في الجلسة، ريتشارد ميرفي، الذي عمل سفيرا أمريكيا سابقا في سوريا، حيث ألقى كلمة كارتر، كما شارك بالجلسة مسؤولين دوليين آخرين، وبعض ممثلي الدول الأعضاء بمجلس الأمن.

وسبق أن شنّت إسرائيل 3 حروب على قطاع غزة، خلال السنوات العشر الأخيرة، في 2008- 2009، و2012، و2014.

والسبت الماضي، شهد قطاع غزة، تصعيدا إسرائيليا وقصفا جويا ومدفعيا، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية إسرائيلية على الحدود مع القطاع.

وفي سياق متصل، أكد كارتر في الكلمة التي ألقاها ميرفي نيابة عنه، أن "حل الدولتين هو الوحيد القابل للحياة بين الفلسطينيين وإسرائيل"، مشيرا أن "إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 مع تعديلات طفيفة (لم يذكرها) وعاصمتها القدس الشرقية، يصب في صالح الدولة الإسرائيلية".

ودعت كلمة الرئيس الأمريكي الأسبق، الذي لم يحضر الجلسة، "الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى استئناف المفاوضات بينهما (متوقفة منذ أبريل/نيسان 2014) من أجل إيجاد حل للقضية الفلسطينية".

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إليها، ما أشعل غضبًا في الأراضي الفلسطينية، وتنديدًا عربيًا وإسلاميًا ودوليًا.

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال إسرائيل للقدس الشرقية عام 1967، ولا ضمها إليها، عام 1980، واعتبارها مع القدس الغربية "عاصمة موحدة وأبدية" لها، ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner