عين الأردن

 

n 495 72

 

 


 

السبت20180623

آخر تحديثالسبت, 23 حزيران 2018 12pm

jettbuslogo 2222

cccccIROOO copy copy

نظرية الكاز والسولار؟!

saleh

بعض العلماء طخهم حلال، فلا يكاد يمضي يوم الا ويعلنون إما عن نيزك سيصدم الارض ويدمرها خلال اسبوعين فيعلق النيزك بالازمة بين دوار زحل ودوار الزهرة ولا يصل الينا، او ان كوكب الارض سيصطدم بكويكب ضخم قريبا وسيسبب دمارا كبيرا، ولا نعلم عن سبب الاصطدام اما ان كوكب الارض سيقطع الاشارة حمراء او ان الكويكب لم يلتزم باعطاء الاولوية، آخر صرعات العلماء انهم اعلنوا عن فيروس فضائي مجهول سيدمر البشرية في 23 الشهر الحالي، يعني الخاطب يا دوب يتزوج ويتهنى كم يوم، والمسؤول الذي سرق يادوب يلحق يتوب ويعيد الاموال المنهوبة، اما لجنة تسعير المشتقات النفطية فلا داعي لان تحسب حسبتها هذا الشهر لان نهايتنا هذه المرة ستكون على يد فيروس فضائي وليس على يدها، فهذا الفيروس لن ينفع معه عصير الليمون او غلي البابونج واليانسون!
هؤلاء العلماء يبدو انهم يعانون من الحول، فيشاهدون الالعاب النارية التي تطلق في المناسبات نيازك ومذنبات فيعلنون انها تقترب من الارض لتدمرها، ولا بد من وضع حد لهم لانهم لم يصْدُقوا ولو مرة واحدة فحتى (صفاه) لم تسقط على الارض لتفشخ احدا!
هؤلاء العلماء يشبهون المسؤولين الاردنيين تماما، فكل مسؤول يقول لك: الاقتصاد سيتحسن منتصف العام القادم، وعندما يأتي منتصف العام نكون في جدال حول ضرورة رفع اسعار (المقشات) لسد عجز الموازنة، فنيازك هؤلاء العلماء تشبه ارقام المسؤولين الاردنيين فهي لا تظهر الا في أحلامهم وأوهامهم، العالم الوحيد الذي صدقته واعجبت بنظريته الفذة هو دولة الرئيس حين ثبّت اسعار الكاز والسولار بنفس السعر خوفا من التلاعب وخلطها الذي يؤدي الى خراب المواتير.
نعم نظرية الرئيس ونبوءته صادقة ومنطقية وواقعية واتمنى ان يطورها، مثلا ان يثبت ايضا اسعار اللبن بسعر المياه حتى لا يدع مجالا لاصحاب النفوس الضعيفة بخلط الماء باللبن، كما من الممكن ان يدعم دولة الرئيس زيت الزيتون ليصبح بسعر زيت القلي فهناك من يخلطهما ويبيعهما على انهما زيت زيتون اصلي، ولا مانع من ان يثبت سعر واط الكهرباء بسعر الفجل حتى يقضي على سرقة الكهرباء.
أتمنى من دولته ان يثبت الفاسدين أسوة بالحرامية في السجون حتى لا يدع مجالا لضعاف النفوس بمد يدهم على المال العام، كما بامكان الرئيس ان يثبت رواتب الفئات العليا ومكافآتهم برواتب باقي الموظفين حتى لا يسبب خللا كبيرا في سلم الرواتب وتبتعد طبقة المسؤولين عن طبقة الشعب فلا يعودون يشعرون بالغلاء ومعاناة الشعب، كما انه من الضروري ان يثبت وظائف ابناء المسؤولين اسوة بابناء الشعب الكادح حتى لا يسبب الاحتقان ويخلخل الانتماء للبلد.
نظرية الكاز والسولار تحترم، ولو طبقت على باقي المجالات لعدم العدل بين مكونات الشعب، وستدخل الحكومة التاريخ من اوسع الكازيات.
اطالب فورا بعقد مؤتمر وطني تحت عنوان الكاز والسولار يغنينا عن شحدة الدولار، وتسمية أكبر شارعين في عمان بشارع الكاز وشارع السولار تقديرا لهذا الجهد الوطني، كما يجب ان يعيد صندوق النقد الدولي حساباته مع الاردن بعد ان اكتشفنا نظرية الكاز والسولار فهي تغنينا إن أحسنّا تطبيقها عن اكتشاف الغاز والبترول. فشكرا لمن فكّر وطبّق!

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث