عين الأردن

 

n 495 72

 

 


 

الأحد20180722

آخر تحديثالأحد, 22 تموز 2018 5pm

jettbuslogo 2222

ee24e3e8ba6fa1bb237a85161fb06a7b

 

عندما يتعطل «أسانسيرك»

كامل20نصيرات

في العمارة التي أسكن فيها (أسانسير) مثل غالبية العمارات الحديثة في عمّان .. وللحقّ أن (أسانسيرنا) (يطلّع وينزّل ) مثل بقيّة «الأسانسيرات» أيضاً .. ولأنني طوال حياتي مُبتلى بمراقبة النازل والطالع؛ فقد أُبتليتُ بهذا «الأسانسير» الذي حوّلني إلى شخص كثير الدعاء ..! أمّا كيف ؟ فسأقصّ عليكم الحكاية :-
هذا الأسانسير يشبه شيئاً ما في وطني ..صحيح ينزّل ويطلّع .. ويرفع ناساً وينزّل ناساً؛ لكنه كثير( الحَرَد) ..يا الله ما أكثر زعلاته ..ولازم ولا بدّ أن تكون (ستاند باي) له في كل لحظة ..لأنه وأنت في عزّ حاجتك له يتعطّل .. وتبقى في حالة دعاء مستمرة أن يرجع الأسانسير (ينزّل و يطلّع ).
تعطل الأسانسير قبل مدة أكثر من أربعة أسابيع وعطّل حياتي معه ..وهذه أكثر مدّة زمنية يتعطّل فيها ..ليست المشكلة في النزول ..»فالأسانسير»؛ لست بحاجة إليه وقت النزول على الغالب .. ولكنك بحاجته وأنت تطلع .. وأنت ترتفع .. وأنت تحمل أشياءك التي بيديك وعلى رأسك وبداخلك ..فإن صعدت ..تصعد وأنت تلهث ..وإن وصلتَ إلى شقتك في الطابق الرابع فإنك تكون بحالة أقرب إلى ( الشريطة ) التي لا قوّة ولا (مروّة) فيها ..وتحتاج إلى إغماءة كي تستعيد وعيك وتعود رويداً رويداً إلى عالم الأحياء بكامل زهوك ..!
سأبقى ألهث .. وأبقى أتحسّب لأية أكياس أحملها وأنا عائد للبيت ..وسيبقى الأسانسير ينزّل ويطلّع بمزاجه وكأنه يشبه شيئاً ما في وطني..وحين لا يريد لي أن (أطلع) فإنه سيحرد ويعطيني درساً قاسياً في الرياضة الإجبارية ..لذا أيها المواطن : احذر أن يتعطل «أسانسيرك».

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث