عين الأردن

  image5c1c913f03fde

 

 


 

السبت20190223

آخر تحديثالسبت, 23 شباط 2019 11pm

1550724689413771180 copy

SmartPack728x90Ar

 

 

رياضة وملاعب

مدرب قطر: فوز العنابي ثمرة جهد و مواجهة الإمارات كانت كريهة

main image5c5ad247d

عين الاردن - قال المدير الفني لمنتخب قطر، إن فوز العنابي ببطولة كأس آسيا 2019، ليس معجزة، بل جاء ثمرة تخطيط طويل وجهد كبير منذ عدة سنوات.

وفي مقابلة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية قال سانشيز: "لا أعتقد أن التتويج باللقب يمكن اعتباره معجزة. كنا نثق في قدرة اللاعبين على أن يصبحوا أبطالا للقارة. لم تكن معجزة لكن الطريق كان شاقاً للغاية".

وفي حواره مع الصحيفة الإسبانية، يقول سانشيز إن الفوز في "الديربي" على السعودية واحتلال صدارة المجموعة أعطى دفعة معنوية هائلة للاعبين لإكمال المسار، مضيفا: "كان الجميع يتحدث عن هذه المواجهة قبل البطولة وسط هذا التوتر السياسي. حققنا أول فوز أمام أول مرشح للقب نواجهه وارتفعت المعنويات بشدة بعد هذا الانتصار".

وشدد سانشيز على أن أجواء مواجهة الإمارات كانت "كريهة" بعد أن ألقى الجمهور المضيف بزجاجات المياه ومقذوفات تجاه لاعبي قطر.

وتابع: "ما حدث من إلقاء لمقذوفات أضر بسمعة الإمارات وأزعج المشاهدين. تركوا انطباعا سيئا خصوصا أن رئيس الفيفا كان حاضرا، من المؤلم تذكر ما حدث في هذه المباراة" منذ بدأت بإطلاق صيحات خلال عزف نشيد قطر الوطني.

وفجر سانشيز مفاجأة بشأن مواجهة اليابان في النهائي، قائلاً: "لم يكن هناك أي استعداد خاص لمباراة اليابان، حاولنا فقط تجنب الإفراط في الفرحة بالوصول للنهائي، لم يكن أمامنا سوى يومين فقط للتعافي".

وعن أبرز نجوم البطولة في منتخبه قال المدرب الإسباني: "الهداف المعز علي يستنزف كل طاقات المدافعين. يركض كثيرا ولا يتوقف عن الحركة وكان فعالاً للغاية في البطولة. أكرم عفيف موهبة حقيقية ويتمتع بذكاء خارق وصنع 10 أهداف في البطولة، أما بسام الراوي فلا يمكن اجتيازه في الدفاع كما سجل هدفين مؤثرين".

ويعود الفضل فيما تحققه قطر من إنجازات رياضية لأكاديمية "أسباير" للتفوق الرياضي وهي أكاديمية تأسست عام 2004 بهدف الكشف والمساعدة في تطوير الرياضيين القطريين، ويعد بطل العالم الحالي في الوثب العالي معتز برشم من أبرز خريجيها.

وفي عام 2013، بدأ الاتحاد القطري لكرة القدم تنفيذ خطة طويلة المدى بالالتفات إلى اللاعبين الشباب خريجي الأكاديمية بالدوحة.

وبعد عام واحد فقط، تم تكوين منتخب من الشباب تحت 19 سنة، الذي فاز لأول مرة في تاريخ قطر بالبطولة الآسيوية للفرق تحت 19 عاما، في نسختها 38، في ميانمار. وكان هذا بقيادة المدير الفني الإسباني فليكس سانشيز أيضا.

وبعد نجاح تجربته مع منتخبي قطر تحت سن 20 و23 عاما، كان سانشيز هو البديل الأمثل لخورخي فوساتي، المدير الفني السابق لمنتخب قطر الأول. واستكمل سانشيز مشواره مع الجيل نفسه الذي قاده لبضعة أعوام، وحقق به بطولة كأس آسيا وسط عروض كروية أبهرت الجميع.

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

كود امني
تحديث